آخر قرار منشور في المجلة: ملف رقم 1519796 قرار بتاريخ 02/12/2021
آخر قرار منشور في الموقع الإلكتروني: ملف رقم 1516214 قرار بتاريخ 02/12/2021
آخر مجلة معروضة للبيع: العدد الثاني لسنة 2021

أنت هنا

رقم القرار: 
1134315
تاريخ القرار: 
2017/10/19
الموضوع: 
استئناف
الأطراف: 
الطاعن: ( خ. خ) / المطعون ضده: الشركة التساهمية بنك الفلاحة و التنمية الريفية
الكلمات الأساسية: 
تمثيل بمحامي.
المرجع القانوني: 

المادة 1/538 من قانون الإجراءات المدنية و الإدارية .

المبدأ: 

تمثيل الخصوم أمام المجلس القضائي من طرف محامي وجوبي تحت طائلة عدم قبول الاستئناف شكلا.

وجه الطعن المثار من الطاعن المرتبط بالمبدأ: 

الوجه الوحيد المأخوذ من انعدام الأساس القانوني:
بدعوى أن قضاة المجلس أفقدوا قرارهم الأساس القانوني , لمّا قضوا بعدم قبول استئناف الطاعن شكلا , لعدم تأسيس محام لتمثيله , وفصلوا في استئنافه بقرار حضوري، ذلك أنه مادام أن الطاعن لم يتمكن من تأسيس محام للدفاع عنه، ومادام أن عريضة الاستئناف غير مقبولة لعدم تحريرها من قبل محام , فلا يمكن للمجلس الأخذ بها ومناقشتها، ولذلك كان عليه لزوما الفصل في دعواه الإستئنافية بقرار غيابي , حتى يتمكن من معارضة وتقديم دفوعه.

رد المحكمة العليا عن الوجه المرتبط بالمبدأ: 

عن الوجه الوحيد:
حيث إن المقرّر قانونا وطبقا للمادة 538 الفقرة 01 من قانون الإجراءات المدنية والإدارية، أن تمثيل الخصوم أمام المجلس القضائي من طرف محام وجوبي تحت طائلة عدم قبول الاستئناف، ما لم ينص هذا القانون على خلاف ذلك.
وحيث الظاهر من القرار المطعون فيه أن الطاعن هو الطرف المستأنف وعكس ما يدعيه بهذا المركز القانوني لا يعتبر خصما متخلفا عن الخصوم حتى يفصل في استئنافه بقرار غيابي في حقه وطالما أن الثابت من القرار أنه لم يمثل في دعواه الإستئنافية من طرف محام، وأن دعواه ليست من الدعاوى التي وفقا للمادة 538 الفقرة 02 من قانون الإجراءات المدنية والإدارية لا يكون تمثيل الأطراف بمحام وجوبيا فيها .. فإن قضاة المجلس بفصلهم في استئناف الطاعن بقرار حضوري تجاهه واستنادهم في قضائه بعدم قبول الاستئناف شكلا إلى أحكام المادة 538 الفقرة01 من قانون الإجراءات المدنية والإدارية، قد أعطوا قرارهم أساسا قانونيا صحيحا، وعليه يتعين رفض الوجه ومعه رفض الطعن.

منطوق القرار: 
قبول الطعن شكلا ورفضه موضوعا
الرئيس: 
بوزياني نذير
المستشار المقرر: 
زرهوني زوليخة