آخر قرار منشور في المجلة: ملف رقم 1519796 قرار بتاريخ 02/12/2021
آخر قرار منشور في الموقع الإلكتروني: ملف رقم 1516214 قرار بتاريخ 02/12/2021
آخر مجلة معروضة للبيع: العدد الثاني لسنة 2021

أنت هنا

رقم القرار: 
1138133
تاريخ القرار: 
2016/12/15
الموضوع: 
تحكيم
الأطراف: 
الطاعن: شركة صناعة و تسويق المنتوجات المكثفة- صوفاب- / المطعون ضده: شركة س.د.ت انتير شركة غير مسماة
الكلمات الأساسية: 
اختصاص - شرط - نزاع - قضاء وطني.
المرجع القانوني: 

المادة 106 من القانون المدني

المبدأ: 

يدرج الاختصاص بالفصل في النزاعات الناجمة عن العقود إلى التحكيم, في حالة ما إذا اتفق الأطراف على إحالة النزاعات عليه, كشرط تحكيم في بند العقد ذاته " la clause compromissoire"     

وجه الطعن المثار من الطاعن المرتبط بالمبدأ: 

عن الوجه الثاني: المأخوذ من إنعدام الأساس القانوني طبقا للمادة 08/358 من
قانون الإجراءات المدنية والإدارية.
بدعوى أنّ المطعون ضدها أثارت عدم الإختصاص أمام المحكمة على أساس أن عقد الإستيراد يتضمن شرط التحكيم طبقا للمادة 16منه وأن الطاعنة إتخذت إجراءات الشروع في التحكيم لكن المطعون ضدها رفضت اللجوء إلى التحكيم الجزائري طبقا لما هو منصوص عليه بالعقد وأصرت على اللجوء إلى هيئة التحكيم الكائنة بباريس زاعمة أنّ الإختصاص يؤول إلى هذه الأخيرة طبقا للمراسلات الالكترونية الموجهة للطاعنة من المطعون ضدها, ومن ثمة فإن الدفع بعدم الإختصاص لا مبرر له, وأنّ المجلس لم يمارس حقه في مراجعة مدى مشروعية التحكيم المذكور في المادة 16 من العقد وأنّ ذلك مخالف لأحكام للمادتين1008/02 و1012/02 من قانون الإجراءات المدنية والإدارية التي تتضمن شرط التحكيم تحت طائلة البطلان تعيين المحكم أو المحكمين أو تحديد كيفية تعيينهم وأنّ ذلك لم يذكر بالمادة 16 من العقد ومن ثمة فإنّ القضاة لم يعطوا أي أساس قانوني لقرارهم وعرضوه للنقض.

 

رد المحكمة العليا عن الوجه المرتبط بالمبدأ: 

لكن حيث إنّ القرار المطعون فيه برر قضاءه بأنه توجد إتفاقية تحكيم بين الطرفين
منصوص عليها بالمادة 16 من العقد المبرم بينهما إذ أنه بعد محاولة الصلح بين الطرفين وفي حالة عدم الصلح فإنّ النزاع يعرض على غرفة التجارة والصناعة الجزائرية وأنه إذا تمسّك أحد الأطراف بالتحكيم طبقا للمادة 1045من قانون الإجراءات المدنية والإدارية فإنّ القاضي يكون غير مختص وأنه طبقا للمادة 1010
من ذات القانون فإنه لمن يهمه التعجيل اللجوء إلى التحكيم وأنّ محكمة التحكيم تفصل طبقا لأحكام المادة 1022 من نفس القانون وأنّ القاضي الإبتدائي عندما لم يستجب لدفع المطعون ضدها بخصوص مسألة عدم الإختصاص فإنه خالف القانون.
حيث أن هذا التسبيب سليم وقانوني، ذلك أنّ المجلس لاحظ وجود شرط تحكيمي منصوص عليه بالمادة 16 من العقد وأنّ للمطعون ضدها أو أي طرف في العقد الحق عليه الإلتزام بما هو منصوص عليه طبقا للمادة 106 من القانون المدني, وأنّ
المجلس ناقس الحكم ماقبل الفصل في الموضوع الذي لم يستجب للدفع بعدم الإختصاص لأنه تم إستئنافه أمام المجلس كما سبق بيانه أعلاه, كما يجب التنويه إلى أنّ الدفع المثار من قبل الطاعنة المتعلق بعدم ممارسة المجلس حقه في مشروعية المادة 16 من العقد التي لم تحدد المحكم أو المحكمين فإن ذلك لم تثره الطاعنة أمام المجلس وأثارته لأوّل مرّة أمام المحكمة العليا وذلك غير جائز.
حيث إنّ القرار المطعون فيه مؤسس كما يجب قانونا وإستند على أحكام المواد 16 من العقد و المادة 106 من القانون المدني والمواد: 1010, 1022, 1045من قانون الإجراءات المدنية والإدارية وعليه فإنّ الوجه المثار غير سديد ومنه يتعيّن رفض الطعن.

 

منطوق القرار: 
قبول الطعن شكلا ورفضه موضوعا
الرئيس: 
مجبر محمد
المستشار المقرر: 
نوي حسان